Header logo

"سبارك" هو برنامج مكثف وقوي مدته ستة أسابيع، مصمم لدعم رواد الأعمال الطموحين ومساعدتهم على تطوير أفكارهم وإطلاق مشاريعهم الخاصة وتوفير فرص عمل قيمة.

طلبنا من ثلاثة خريجين متميزين إخبارنا عن شركاتهم الناشئة ورحلتهم نحو ريادة الأعمال، وكيفية رسم برنامج سبارك لملامح تجاربهم.

وقد وقع اختيار برنامج حاضنة مركز ريادة الأعمال "واعد" على رواد الأعمال الاستثنائيين الثلاثة.

 

1. يارا غوث، مؤسِّسة "سوق نسيج"

أخبرينا عن نفسك

اسمي يارا غوث، عمري 24 سنة ومقيمة في جدة في المملكة العربية السعودية. تخرجت عام 2019 بتخصص الهندسة المعمارية من جامعة نوتنغهام في المملكة المتحدة. أسستُ سوق نسيج، وهو سوق إلكتروني إبداعي يربط المتسوقين المحليين بالشركات المستقلة والفنانين والمصممين المحليين الذين يعرضون منتجاتهم الفريدة للبيع.

 

ما الذي دفعك للانضمام إلى برنامج سبارك؟

انضممتُ إلى برنامج سبارك في يونيو 2020. وكنتُ أطور فكرة سوق نسيج منذ 6 أشهر تقريبًا. كنتُ على اطلاع دائم بمؤسسة مسك والفرص الجديدة التي تطرحها، وعندما علمت ببرنامج سبارك، أثارت الفكرة اهتمامي.

لم يسبق لي أن شاركتُ في دورة تدريبية بمجال ريادة الأعمال، لذلك لم يكن لدي الكثير من التوقعات. ولكنني كنت أتطلع إلى فرصة الحصول على توجيه وإرشاد خبراء في الشركات الناشئة من جميع أنحاء العالم، كي أكتسب استراتيجيات لتطوير شركتي الناشئة وطرح فكرتي أمام لجنة من الخبراء بحلول نهاية البرنامج.

 

ما هي دفعة سبارك التي شاركت فيها؟

كنت في الدفعة الأولى والفائزة الأولى، واختارني برنامج حاضنة الأعمال لمركز واعد (أرامكو).

 

كيف استفدتِ من برنامج سبارك؟

كان برنامج سبارك نقطة تحول بالنسبة لي ولشركتي الناشئة. وبالرغم من صعوبة التجربة، فقد كانت مثرية للغاية، وتلقيت الكثير من المعلومات القيّمة من الخبراء من جميع أنحاء العالم، وأشعر بحماس كبير للمستقبل!

سبارك هو برنامج شامل رائع يغطي كل ما يحتاجه أي رائد أعمال طموح لتحويل فكرته إلى خطة مفصّلة يمكن تحقيقها وتطويرها على أرض الواقع. يمكن لأي شخص الانضمام للبرنامج، وليس من متطلباته الحصول على شهادة في إدارة الأعمال. فقد حصلت مؤخرًا على شهادة الهندسة المعمارية، ولكنني لطالما كنت مهتمة بالتكنولوجيا والشركات الناشئة وتأسيس شركتي الخاصة. لذا، كانت هذه الدورة مثالية لفهم احتياجات وتفاصيل الشركات الناشئة الناجحة، والحصول على ملاحظات حول شركتي التقنية من خبراء من دول مختلفة حول العالم. "الفكرة وحدها ليست كافية، فالعبرة في تنفيذها"، وبرنامج لسبارك هو الخطوة الأولى نحو تنفيذ الأفكار.

 

هل يمكنك إخبارنا عن شركتك الناشئة؟

سوق نسيج هي منصة واحدة تربط المتسوقين المحليين بآلاف المنتجات المحلية الفريدة. ويمكن للمتسوقين العثور على ما يبحثون عنه بسهولة واكتشاف مئات الفنانين والمصممين المحليين والمتاجر المستقلة. يتاح للمستخدمين خيار الحصول على منتجات مخصصة، ويمكنهم الشراء من موردين متعددين باستخدام خدمة الدفع الآمن والمضمون.

يمتلك كل بائع متجرًا إلكترونيًا خاصًا ولوحة متابعة تمكّنهم من إضافة المنتجات وتتبع الطلبات وغير ذلك الكثير، كما نقدم العديد من المزايا الأخرى مثل تقارير الأعمال وكوبونات الخصم.

تتمثل رؤيتنا في أن نكون المنصة الأولى لتمكين جميع الفنانين والمصنّعين والمصممين المحليين في العالم العربي بحلول عام 2025.

 

كيف خطرت لك هذه الفكرة؟

جاءت فكرة سوق نسيج من حبي للمنتجات المحلية المصنوعة يدويًا. أنا مبدعة ورائدة أعمال بالفطرة، لذا فقد جمع سوق نسيج بين كل ما أحبه، مثل التسوق عبر الإنترنت، والتكنولوجيا، والمنتجات الإبداعية الفريدة، ودعم السكان المحليين، وشراء المنتجات المصنوعة بطريقة أخلاقية ومستدامة، ومساعدة الآخرين. أدركت أنه لا يوجد سوق إلكتروني مخصص لصانعي المشغولات اليدوية والفنانين والمصممين، وأن الحلول الحالية المقدمة لهم لم تحل مشاكلهم. لذلك، وبعد إجراء أبحاث على السوق والتحدث مع مئات من المبدعين، أدركت أن هناك فجوة واضحة بحاجة إلى حل.

 

ما هي العقبات التي واجهتها؟

العقبات التي تواجه تأسيس الشركات الناشئة لا حصر لها، لا سيما عند تأسيس شركة للمرة الأولى. ففي كل مرحلة من الرحلة، تظهر عقبات جديدة. عندما بدأت العمل لأول مرة، وظفت شركة محلية لإنشاء موقعي الإلكتروني، ونصّ العقد أن ذلك سيتحقق في شهر واحد، إلا أنه استغرق 9 أشهر. كانت هناك العديد من القضايا والأمور التي اضطررنا للتعامل معها ولم نكن على اطلاع بها من قبل، مثل تحديد النظام التشغيلي بأكمله، من الخدمات اللوجستية إلى سلسلة التوريد ووصولًا إلى بوابة الدفع والمعاملات المالية بعد إطلاق الموقع. كما كان يردنا أيضًا الكثير من التعليقات من عملائنا، حيث أردنا أن نطّلع على رأيهم في مدى سهولة استخدام الموقع الإلكتروني، وما إذا وجدوا ما يبحثون عنه، وإذا كنا قد حللنا نقاط ضعفهم أم لا، وما زلنا في مرحلة التجربة.

بصفتي رائدة أعمال فأنا أنظر إلى العقبات كفرصة للتعلم. إن لم تنظر إليها هكذا ستواجه صعوبة، لأنه عندما يرغب أي شخص في بناء شيء جديد وفريد من نوعه في السوق، عليه التفكير بطرق مختلفة مبتكرة وحل المشكلات بأسلوب غير مسبوق. هناك أيضا عقبات أخرى لا يتحدث عنها معظم الناس، أحدها أنك تكون وحيدًا في معظم هذه الرحلة، خاصة كمؤسس منفرد. وفي بعض الأحيان تعمل بجد ولا ترى النتائج على الفور، ويمكن أن يكون من الصعب المحافظة على التفاؤل عندما تواجه انتقادات من الآخرين. الصحة النفسية مهمة جدًا وغالبًا ما تكون مهملة، فالناس يمجدون التعب والعمل الزائد وإجهاد الذات ولكن ذلك غير صحي أو مستدام وسيؤدي في نهاية المطاف إلى الإنهاك. لذلك من المهم أن تحرص على رعاية صحتك النفسية، لأنك مؤسس الشركة، وأنت من يُنجِحها أو يدمرها في السنوات القليلة الأولى.

 

أين أنت الآن في رحلة شركتك الناشئة؟

لدينا حاليًا أكثر من 200 مصمم وصانع، ونبيع أكثر من 900 منتج على موقعنا عبر 5 فئات مختلفة (الأزياء، المجوهرات، الجمال، المنزل وأسلوب الحياة، الفن). قمنا بالشحن إلى أكثر من 20 مدينة في المملكة العربية السعودية، وأقمنا معرضي أزياء، وبدأنا جولتنا الأولى من جمع الأموال لتطوير منتجنا، وأطلقنا حملات تسويقية رئيسية لاستقطاب المزيد من المتسوقين والتجار.

 

2.المهندس مهند الجعيدي، المؤسس والرئيس التنفيذي لشركة وسن

أخبرنا عن نفسك

اسمي المهندس مهند الجعيدي. أنشأت شركتي في السنة الأخيرة من دراستي، وأنا المؤسس والرئيس التنفيذي لشركة وسن.

 

ما الذي دفعك للانضمام إلى سبارك؟

أردت أن أعمل عن كثب مع أشخاص بارعين من جميع أنحاء المملكة لتطوير مهارات تقديم العروض والحديث عن شركتنا الناشئة بأفضل طريقة ممكنة. أردت أن أتعلم كيف يمكن أن أذهل المستثمرين والعملاء المحتملين.

 

ما هي دفعة سبارك التي شاركت فيها؟

دفعة عام 2020.

 

كيف استفدت من برنامج سبارك؟

استفدت من المرشدين المميزين والتعليقات على عروضنا التقديمية التي نقدّمها كل أسبوع.

 

هل يمكنك إخبارنا عن شركتك الناشئة؟

يوفر حلنا تجربة ضيافة جديدة في المملكة العربية السعودية من خلال خدمات مريحة تعتمد على التقنيات الذكية تقدّم تجربة مريحة للانغماس في عالم الأحلام. تأخذ شركة وسن في الاعتبار جميع احتياجات الناس خلال وقت راحتهم ونومهم (إضاءة السرير الخاصة بالقراءة، التهوية، الأجهزة، منافذ الكهرباء، التلفزيون، وما إلى ذلك) على فترات زمنية متفاوتة، فهي تشبه النزل ولكن مع خدمات 5 نجوم.

 

أين أنت الآن في رحلة شركتك الناشئة؟

بعد أربع سنوات، أنا فخور بأن أقول أننا تلقينا أربع جوائز بقيمة إجمالية تبلغ 230,000 ريال سعودي، كما حصلنا على عقد مع المطار وسنفتح فرعنا هناك قريبًا. واليوم نحن في مرحلة النمو في رحلة شركتنا الناشئة، وقد وقع الاختيار علينا أيضًا من قبل برنامج حاضنة مركز ريادة الأعمال واعد (أرامكو).



3.طلال الحماد، المؤسس المشارك في "بيبر موڤ"

أخبرنا عن نفسك

أنا طلال الحماد من المنطقة الشرقية، المؤسس المشارك في "بيبر موڤ"، حاصل ماجستير إدارة الأعمال من جامعة إنديانا. أنا زوج ريم، ووالد تميم وسديم.

 

ما الذي دفعك للانضمام إلى سبارك؟

عندما كنت في الولايات المتحدة، تلقيت بريدًا إلكترونيًا من البعثة الثقافية السعودية عن سبارك، وظننت أنه مناسب للمرحلة التي وصلت إليها "بيبر موڤ"، لذا تقدمت بطلب.

 

ما هي دفعة سبارك التي شاركت فيها؟

كنت في الدفعة الثانية.

 

كيف استفدت من برنامج سبارك؟

بالرغم من امتلاكي خبرة في مجال الأعمال، إلا أن برنامج سبارك أثر على أسلوب تفكيري كرائد أعمال. فقد زودني بأدوات التواصل المناسبة لأتمكن من النظر إلى شركتي الناشئة من زوايا مختلفة لم تخطر على بالي قبل الانضمام إليه. كما ساعدني على تعلم كيفية التواصل مع المستثمرين باللغة الصحيحة، حتى أنني تلقيت مذكرة الشروط من صندوق معروف للاستثمار الجريء قبل أن أنهي برنامج سبارك.

 

هل يمكنك إخبارنا عن شركتك الناشئة؟

بيبر موڤ هو منصة للطباعة عند الطلب. يمكن للعملاء إنشاء تصاميمهم عبر الإنترنت باستخدام منصة "كانفا (Canva)" أو تحميل أعمالهم الفنية لإنشاء مجموعة متنوعة من المنتجات، مثل بطاقات العمل والقمصان والأكواب وكتيبات الصور وغيرها الكثير، ونحن نقوم بالطباعة والتسليم. إنها رحلة وتجربة مثيرة من اللحظة التي تختار فيها المنتج، ثم تصممه بنفسك باستخدام أدوات فائقة السهولة مثل كانفا، وحتى مرحلة استلام المنتج النهائي عند تسليمه لك.

        

كيف خطرت لك هذه الفكرة؟

في فبراير 2020، أتيحت لي الفرصة لحضور دورة "مستقبل التجارة الإلكترونية" في وادي السيليكون التي نظمها "منشآت". غطت الدورة جوانب عديدة مما كنت أنوي القيام به في مشروع "بيبر موڤ"، حيث تمثلت فكرتي في إطلاق منصة سهلة الاستخدام للتصميم والطباعة عبر الإنترنت. لم يكن هناك حل مشابه في ذلك الوقت، وفي مارس، بالضبط عندما بدأت الجائحة العالمية، بدأت العمل على تحقيق فكرتي. وخلال أشهر قليلة، وقعنا اتفاقية استراتيجية مع شركة كانفا، وشريك لبوابة الدفع، إضافة لشركات التوصيل والطابعات.

 

ما الفرق الذي أحدثه سبارك في رحلتك؟

تقدمت بطلب للالتحاق بسبارك قبل الإطلاق التجريبي لشركة بيبر موڤ، ومن المدهش أن ذلك كان التوقيت المثالي، فقد جهزني سبارك للتحدث مع المستثمرين بلغتهم وطرح فكرتي عليهم بثقة. أثناء البرنامج، كنت أركز بشكل كبير على شركتي الناشئة المتنامية، وقد أجاب البرنامج على أسئلة لم أفكر فيها.

ولأنني لم أستطع الكشف عن علاقتنا التجارية مع كانفا في ذلك الوقت بسبب اتفاقية عدم الإفصاح، لم أشملها في العرض الترويجي، ولكن بعد الانتهاء من توقيع الاتفاقية مع كانفا، حصلت على ورقة الشروط من شركة لرأس المال المغامر، وتم اختيارنا من قبل مسرّعة "تقدم" وحاضنة واعد (أرامكو)، وهذه هي البداية فقط.

يتميز فريق سبارك بالاحترافية العالية، وهم جاهزون للمساعدة. لقد شاركت في مسرعات أخرى، لكنني صدقًا لم أعثر على مستوى الجودة نفسه. كان ستيف وهالة والفريق متواجدين معنا في كل مرة كنا بحاجة فيها إلى ضبط عرضنا. دائمًا ما أشجع الشركات الناشئة على التقدم إلى برنامج سبارك، فهو نقطة انطلاق لشركتك الناشئة.

 

أين أنت الآن في رحلة شركتك الناشئة؟

لقد انتهينا من مرحلة الإطلاق التجريبي، ونحن في مرحلة التمويل المبدئي. وقد وقع الاختيار علينا مؤخرًا من قبل مسرّعة "تقدم" للأعمال التابعة لجامعة الملك عبدالله للعلوم والتقنية (من بين أكثر من 3500 متقدم على مستوى العالم)، وتم اختيارنا لبرنامج حاضنة الأعمال لمركز واعد (أرامكو).



لمعرفة المزيد حول برنامج سبارك أو تقييم مدى ملاءمة البرنامج بالنسبة لك، يمكنك زيارة صفحة البرنامج على موقع مكان مسك: https://hub.misk.org.sa/programs/entrepreneurship/spark/

الفئات