استقبل العام الدراسي الجديد بحرص وسلامة
Header logo

قد مضى العام الدراسي السابق بمفاجآت لم تكن في الحسبان، ولكننا بالرغم من ذلك تمكنا من تحويل العقبات إلى فرص تعيننا على التكيُّف مع العالم التقني والطريقة الحديثة للدراسة، كما تساعدنا على المضي في حياتنا اليومية بشكل شبه طبيعي. ونتطلع هذا العام للعودة إلى الحياة الطبيعية، فإليك بعض النصائح التي ستمكنك من ذلك: 

 

إدارة الوقت، وترتيب الأولويات، وإنجاز المهام اليومية

الإدارة الجيدة تبدأ بالتخطيط، لذلك عليك ترتيب يومك لتحظى بالوقت الكافي لإتمام جميع ما عليك. احرص على أخذ قسطك من الراحة بالحصول على ما يكفيك من النوم ليلاً لتستيقظ نشيطاً، وفي الصباح يمكنك البدء بما يريحك من تأمل أو تمارين رياضية تمدك بالطاقة اللازمة لباقي اليوم، ومن ثم كتابة قائمة موجزة بمهام اليوم على شكل أهداف صغيرة يمكنك إنجازها. بعد ذلك جهز مكانك للدراسة بعيداً عن مصادر الإلهاء، وابدأ بإتمام العمل! ولا تنس مكافأة نفسك عند الانتهاء!

 

أخذ الاحتياطات عند الذهاب إلى المدرسة والعودة إلى المنزل

تذكر أن السلامة تأتي أولاً، لذلك مهما شعرت بالاشتياق إلى زملائك في المدرسة فعليك الانتباه إلى تعاليم السلامة واتباع الإجراءات الاحترازية، لذلك تأكد من تحديث معلوماتك من الجهات الحكومية المعتمدة والوسائط التي توفرها المدرسة. كما ننصحك بتجهيز عدة صغيرة تحملها معك في حقيبتك تحتوي بعض الأشياء التي قد تحتاجها من مناديل ومعقم لليدين وكمامة احتياطية وما إلى ذلك. ولا تخف من طلب المساعدة إن ضاق عليك الأمر، فتذكر أننا كلنا نمر بهذا سوياً. 

 

تكوين صداقات جديدة والعودة إلى الحياة الواقعية

الجميع يتطلع إلى بدايات جديدة هذا العام، لذلك نجد الفصل الدراسي المقبل محملاً بآمال عديدة نستبشر بها عودة الحياة إلى طبيعتها البهية. ولتتأقلم مع ذلك وتواكب التغير الحاصل عليك البدء بكسر حاجز الخوف الذي شُيد بعد فترة من العيش "عبر الإنترنت"، وذلك أسهل مما تظن. خذ خطوات صغيرة، بادر بالتحدث مع الزملاء عن تجاربهم وقصصهم أثناء الجائحة وعرّف بنفسك للوجوه الجديدة، وكُن حاضر الذهن في الحصص مشاركاً في الفعاليات اليومية، وسرعان ما ستجد أنك عُدت إلى نفسك وحياتك. 

 

الفئات